الحمل والولادة

حمض الفوليك أثناء الحمل – وما هي الكمية المناسبة

محتويات المقال

أثناء الحمل تزداد أهمية فيتامين مثل حمض الفوليك بشكل كبير من أجل حماية صحة الطفل.

الأمهات الحوامل اللواتي يتناولن الجرعات الصحيحة من حمض الفوليك أثناء الحمل أقل عرضة لإنجاب طفل مصاب بعيوب في الجهاز العصبي المركزي، مثل:

– نمو الدماغ غير المكتمل.

– السنسنة المشقوقة، أي العمود الفقري غير مغلق تمامًا ويحدث تغيرات في الحبل الشوكي.

هذا هو السبب في أن حمض الفوليك هو مساهمة أساسية في نظامك الغذائي في فترة الحمل. بالإضافة إلى
ذلك، يساعد حمض الفوليك على منع التشوهات في الأعضاء المختلفة مثل الشفتين والحنك والقلب والكلى.

لذلك، من الضروري أن يحصل الجنين على كمية كافية منه خلال الأسابيع 4-8 الأولى من الحمل، والتي يتم
خلالها تكوين الأعضاء الرئيسية.

حمض الفوليك أثناء الحمل

نظرًا لأن المرأة، في معظم الحالات ، لا تدرك أنها حامل خلال الشهر الأول من الحمل ، فمن المستحسن أن
تستهلك النساء اللواتي يرغبن في الحمل حمض الفوليك (بالكميات الموصى بها قبل الحمل بعدة أشهر.

يمكنك قراءة: الوجبات الخفيفة ودورها الهام في عملية فقدان الوزن

حمض الفوليك أثناء الحمل

فيما يتعلق بالكمية اليومية من حمض الفوليك التي يجب تناولها أثناء الحمل ، تجدر الإشارة إلى أنه بغض النظر
عن الحمل ، فإن الكمية المثالية تعادل 0.2 مجم (الجرعة صالحة لكل من الرجال والنساء ). بالنسبة للمرأة
الحامل ، الكمية اليومية المطلوبة هي 0.4-0.8 مجم.

الكمية المناسبة

جسم الإنسان غير قادر على إنتاجه، في حين أنه يفعل مع معظم الفيتامينات. لذلك من المهم تناولها من
خلال الأطعمة التي تحتوي عليها. إن تناول كمية جيدة من الفاكهة والخضروات كل يوم هو بالفعل عادة جيدة.

يمكنك قراءة: الخضار أثناء الحمل – وبعض الوصفات المفيدة

ومع ذلك ، لمساعدة الجنين على النمو والتأكد من إعطائه 0.4 إلى 0.8 مجم منه الذي يحتاجه كل يوم ، فإن
مساهمة إضافية ضرورية والتي يمكن تقديمها مرتين. أخلاق:

– تناولي منتج صيدلاني يحتوي عليه يوميًا ، بناءً على نصيحة طبيب أمراض النساء الخاص بك ،

– تناولي أطعمة غنية بحمض الفوليك المضاف ، خاصة للحوامل.

 

من المصادر: supermama

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى