الحمل والولادة

الألم المهبلي أثناء الحمل

الألم المهبلي أثناء الحمل : يمكن أن يصاحب الحمل بعض الآلام المختلفة في أجزاء مختلفة من الجسم،
ويرجع ذلك إلى عدد من التغييرات التي تحدث داخل الجسم ومن المناطق التي يمكن أن يحدث فيها ألم في
الظهر، في الجزء السفلي، البطن والحوض والمهبل.

ما أسباب وأعراض آلام المهبل أثناء الحمل؟ كيف يمكن معالجتها ومعالجتها؟ هذا ما سنتعلمه في هذا المقال
عزيزي القارئ، فاستمر في القراءة معنا.

أسباب الألم المهبلي أثناء الحمل

يسمى هذا النوع من الألم أيضًا ألم حزام الحوض المرتبط بالحمل، أو ضعف العانة، وهو مجموعة من الأعراض
المزعجة الناتجة عن تصلب مفاصل الحوض أو حركة غير منتظمة للمفاصل في الخلف أو الأمام في الحوض،
الألم المهبلي أثناء الحمل المصاحب لألم حزام الحوض ليس ضارًا بالجنين، ولكنه قد يسبب ألمًا شديدًا في
هذه المنطقة ويمكن أن يجعل من الصعب الحركة والمشي بشكل طبيعي.

إذا كنت تعانين من ضغط مهبلي أو حوضي في الثلث الأول من الحمل أو أوائل الثلث الثاني من الحمل، فلا
تلومي طفلك الآن، في الأسابيع القليلة الأولى من الحمل، قد يكون هناك العديد من الأشياء الأخرى التي
يمكن أن تكون السبب إلى جانب طفلك.

الألم المهبلي أثناء الحمل
الألم المهبلي أثناء الحمل

قد يكون الإحساس بالارتعاش في الأسابيع الأولى من الحمل ناتجًا عن تمدد الرحم، لذا احترسي من علامات
النزيف المهبلي إذا كنت تعانين من ألم يشبه التقلصات واتصلي بطبيبك إذا وجدت بقعًا أو نزيفًا، حيث يمكن أن
تكون التقلصات من الأعراض الشائعة للإجهاض.

يمكنك قراءة: حركة الجنين داخل الرحم – لا يتحرك

الفرق بين الضغط على المهبل والحوض والألم

في حين أن الضغط في منطقة المهبل أو الحوض شيء، فإن الألم المباشر شيء آخر تمامًا، فقد تشعرين أن
الضغط في هذه البقعة مشابه للألم الذي تتعرضين له مع تقلصات الدورة الشهرية.

قد تلاحظين أيضًا ألمًا في أسفل الظهر، عندما تشعرين بألم في هذه المنطقة، عادة ما يكون حادًا بدرجة تجعل
من الصعب عليك المشي أو حتى التحدث، وفي هذه الحالة يجب عليك الاتصال بطبيبك على الفور.

أعراض الآلام المهبلية أثناء الحمل

أعراض هذا النوع من الآلام لا تشمل منطقة المهبل وحدها وليست هي نفسها لكل النساء ويمكن أن تشمل الآتي:

  • ألم في مركز عظم العانة في الأمام.
  • ألم في أحد جانبي أسفل الظهر أو كليهما.
  • ألم في المنطقة الواقعة بين المهبل والشرج (العجان).
  • يمكن أن ينتقل الألم إلى الفخذين.
  • قد يكون هناك ضغط في الحوض، ويكون الألم أكثر وضوحًا عند المشي، وصعود السلالم، والوقوف على ساق واحدة، والتدحرج في السرير.
  • قد يكون من الصعب فرد الساقين، كما هو الحال عند الخروج من السيارة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى