الحمل والولادة

حقنة الاجهاض السريع

حقنة الاجهاض السريع
حقنة الاجهاض السريع

حقنة الاجهاض السريع يعد الإجهاض من أكثر الأمور الغير مرغوب بها حيث أنه يشير إلى التخلص من الحمل قبل أن يكتمل بمعنى أنه يتم إنهاء اكتمال نمو الجنين في الثلث الأول من عملية الحمل، ويحدث الإجهاض أحيانا بإشراف طبي داخل المستشفى أو في العيادة الطبية أو بالمركز الطبي أما إذا كان الحمل قد انتهى بدون أي تدخلات فيعرف ذلك بأن الجنين قد سقط أو إجهاض تلقائي، وتوجد طرق أساسية لعملية الإجهاض السريع منها ما يتم بإستخدام الحقن أو الأدوية ويسمى إجهاض طبي والأخرى إجهاض جراحي أي من خلال إجراء عملية جراحية، ويتم اعتماد عملية حقنة الاجهاض السريع تبعا للإمكانيات الموجودة وفترة الحمل ورغبة السيدة الحامل، ويذكر أن الإجهاض بإستخدام الحقن أو الأدوية يتم اللجوء إليه عندما يكون عمر الحمل فوق العشرة أسابيع.

اطلع ايضا:-حبوب الاجهاض كيفية استخدامها ومدى فعليتها وماهى خطورتها

الإجهاض بإستخدام الأدوية

لكي يتم إنهاء الحمل والتخلص من الجنين يمكن استخدام أدوية معينة لأجل ذلك بغرض إسقاط الجنين الغير مرغوب فيه وذلك من خلال لجوء الحامل لعملية الإجهاض السريع الذي يكون في أول سبعة أسابيع من الحمل، ثم بعد ذلك يبدأ الطبيب المختص بعمل فحص جسدي للمرأة الحامل حتى يتم التعرف على البطاقة الطبية الخاصة بها لكي يستطيع وصف الأدوية الملائمة للتخلص من الحمل.

يتم استخدام مجموعة من الأدوية التي تعمل على إنهاء الحمل والتي منها ما يلي:

  • هناك نوع من الدواء يعمل على معارضة الجسم في الإستفادة من هرمون الحمل الرئيسي ألا وهو البروجسترون يعرف بإسم ميفيبريستون وهذا يساهم في تجهيز الرحم لكي يستقبل المضغة والقيام بإنغراسها ومن ثم يبدأ جسم الحامل بعمل تلك المضغة عن طريق انقباض عضلي متلاحق وذلك في حالة عدم توافر كمية معينة من هرمون البروجسترون لإتمام انغراس المضغة داخل الرحم ويذكر أن معدل النجاح في عملية الإجهاض بإستعمال هذا الدواء منفردا لا تتخطى 80%.
  • نوع آخر يسمى ميثوتريكسات حيث يقوم هذا الدواء بتثبيط نمو الخلايا التي تنقسم بسرعة في الجسم عامة وتلك الخلايا تكون خلايا المشيمة التي تنمو خلال الحمل وهذا يساعد على التخلص من الحمل.
  • ميزوبروستول يساعد على انقباض عضلات الرحم ما يؤدي إلى انقباضات في الرحم ويمكن استخدام هذا الدواء مع النوعين السابق ذكرهم لإنهاء الحمل ولكن يمكن أن يستخدم ميزوبروستول منفردا لإتمام عملية الإجهاض وقد يسبب آثار جانبية كالغثيان والتقيؤ والحمى والإسهال وهذا نادرا.

يمكن أن يتم استخدام نوعين من الدواء للقيام بعملية حقنة الاجهاض السريع حيث يتم عمل طرق معينة كالتالي:

  • يتم أخذ ميفيبريستون وميزوبروستول بأن تقوم الحامل بأخذ جرعة من ميفيبريستون 600 مللجم وبعد ذلك بيومين تأخذ ميزوبروستول 400 مللجم,كما يمكن إتباع طريقة أخرى بأن تأخذ الحامل 200 مللجم من ميفيبريستون وبعد ذلك بيومين تأخذ 800مللجم من ميزوبروستول,وتصل نسبة نجاح عملية الإجهاض السريع إلى 90% ويحدث مغص ونزف يستمر أسبوعين.
  • يمكن أيضا إعطاء الحامل التي ترغب في إجهاض الجنين ميثوتريكسات مع ميزوبروستول ويتم ذلك بأخذ جرعة 75-100 مللجم من خلال الحقن,ثم بعد يومين يتم أخذ ميزوبروستول كتحميل مهبلي ومن ثم يتم الإجهاض لدى 60% من السيدات عند أول 24 ساعة,في حين أنه تحتاج 20-30% من السيدات ما يقرب من ثلاث أسابيع وحتى ثلاث أسابيع ونصف حتى تتم عملية الإجهاض وإذا حدث وتم إعطاء ميثوتريكسات لفترة أطول يحدث نزف مستمر عن تلك الحالات التي تأخذ ميفيبريستون.

اطلع ايضا:- الحقنة التفجيرية وظيفتها واعراضها

أهم النصائح التي يجب عملها بعد حقنة الاجهاض السريع:

حقنة الاجهاض السريع
حقنة الاجهاض السريع

في بعض الأحيان يتم إعطاء الحامل التي قامت بعملية الإجهاض أدوية تعمل على تسكين الألم مثل الآيبوبروفين والأسيتامينوفين، ويتم أخذ قدر من الراحة بشكل كبير مع الإهتمام بعمل مياه دافئة واستخدام منشفة بتلك المياه الدافئة ويتم وضعها على منطقة البطن.

أيضا يجب الإبتعاد عن ممارسة أي نشاطات عنيفة لفترة من الوقت مع مراعاة عدم ممارسة العلاقة الزوجية لفترة تصل إلى ثلاثة أسابيع مع الذهاب إلى الطبيب بعد أربعة عشر يوما للإستشارة وذلك بعد أخذ الأدوية السابق ذكرها حتى يتم التأكد من نجاح الإجهاض تماما ولكن إذا لم تنجح عملية الإجهاض بإستخدام تلك الأدوية أو الحقن يتم استخدام طريقة الإجهاض عن طريق الجراحة.

ما هو الإجهاض بالجراحة:

يعمل هذا النوع من الإجهاض من خلال الجراحة بإنهاء وجود الجنين وإزالة المشيمة التي تحيط به عن طريق عملية جراحية تساعد على التخلص بشكل كامل من الحمل، ويوجد عدد من الإختيارات من أجل التجهيز لتلك العملية والتي منها استخدام مخدر موضعي والذي يتم من خلاله حقن المخدر داخل عنق الرحم ويتم إعطاء الحامل مسكن للألم قبل أن يبدأ الطبيب بإجراء العملية الجراحية، كما يمكن أيضا أن يستخدم تخدير كلي وإعطاء الحامل مهديء يساعدها على الإسترخاء وتشعر حينها بالنوم.

ما هي أنواع الإجهاض بالجراحة او ماهى حقنة الاجهاض السريع:

يعد الإجهاض بالجراحة من أكثر الأنواع الفعالة في الإجهاض الطبي ويحقق معدل كبير من النجاح بنسبة تصل إلى 90%, ومن أهم الأنواع لهذا النوع ما يلي:

  • إجهاض بأستخدام الشفط  وليس له علاقة بــ حقنة الاجهاض السريع وهو من أحد الأنواع المعروفة والذي تلجأ إليه حالات لم يصل فيها عمر الجنين إلى 14-16 أسبوع حيث تستعد الحامل بإدخال المنظار الطبي للقيام بفحص الرحم وبالتالي يتم عمل توسعات في عنق الرحم بإستخدام موسعات يتم من خلالها إدخال أنبوب يكون متصل بجهاز شفط يصل إلى الرحم يساعد على تخليص الرحم من بقايا الجنين أو الدم الذي تكون ليكون جنين وتتم هذه العملية في مدة قصيرة تكون ما بين 5-10 دقائق.
  • نوع آخر يتم من خلاله توسيع وتفريغ الرحم وذلك بعد خمسة عشر أسبوع من الحمل حيث يتم في غضون عشرة أو عشرون دقيقة وذلك عن طريق القيام بإدخال أنبوب داخل الرحم متصل بجهاز الشفط ويبدأ الطبيب المختص مستخدما المعدات الطبية بتفريغ الرحم بطريقة ليست عنيفة حتى يتم التفريغ تماما للرحم وذلك بواسطة أداة من المعدن صغيرة على شكل الحلقة تعرف بإسم المكحت أو المكشط حتى يتم التخلص من كل بقايا بطانة الرحم.

اطلع ايضا:- اختبار الحمل وانواع فحص الحمل

أهم الأسباب التي تؤدي إلى الإجهاض:

حقنة الاجهاض السريع
حقنة الاجهاض السريع
  • الشعور بعدم رغبة السيدة الحامل بإحتفاظها بالجنين ويطلق على الإجهاض هنا إجهاض اختياري.
  • يحدث الإجهاض بسبب مشكلات وراثية أو وجود عيب خلقي من شأنه أن يؤثر على الجنين فيما بعد.
  • قد يكون هناك أضرار على صحة الأم الحامل وهنا يطلق على الإجهاض اسم إجهاض علاجي.
  • قد يكون الإجهاض بسبب حادث إغتصاب أو نتيجة لإقامة علاقة غير شرعية.

ما هي مضاعفات الإجهاض:

يعد الإجهاض بوجه عام آمن وليس به خطورة إلا في حالات نادرة وبخاصة إذا حدث في أول الحمل من جهة الأطباء المختصين لتوفير الرعاية الصحية السليمة ولكن قد يحدث لدى الحامل مضاعفات تنتج عن الإجهاض والتي منها:

  • قد يحدث إجهاض غير كامل أو ناقص وهذا يكون عند الإجهاض بإستخدام أدوية معينة ولذلك لابد من الذهاب إلى الطبيب للمتابعة.
  • يقوم الطبيب المختص بإعطاء السيدة الحامل بعض مضادات حيوية ليتم تفادي وجود عدوى بعد حقنة الاجهاض السريع.
  • حدوث نزف بغزارة أو بشدة وهذا يكون نادرا لدرجة تتطلب نقل دم.
  • حدوث إصابات أو مشكلة في الرحم أو أي عضو آخر في الجسم حيث يكون هناك خطر كبير على الجسد كلما زاد عمر الحمل أو كان الجنين أكبر من العمر المناسب لإتمام عملية الإجهاض.

اطلع ايضا:- شكل افرازات الحمل قبل الدورة بالصور والفيديو

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى